منتديات همسات النسائى
بِقُلُوْب مِلْؤُهَا الْمَحَبَّة
وَأَفْئِدَة تَنْبُض بِالْمَوَدَّة
وَكَلِمَات تَبْحَث عَن رُوْح الْاخُوَّة
نَقُوُل لَك أَهْلَا وَسَهْلَا
اهْلِا بِك بِقُلُوْبِنَا قَبْل حُرُوْفِنَا
بِكُل سَعَادَة وَبِكُل عِزَّة
يُسْعِدُنَا انْضِمَامُك الَيْنَا
فَان كُنْت عُضْوا تُفَضِّل بِتَسْجِيْل الْدُّخُوْل
وَان كُنْت زَائِرَا فَيُشَرَّفْنا تَّسَجَيَلَك مَعَنَا

منتديات همسات النسائى



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف يكون السؤال عن الخاطب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همسات

avatar


مُساهمةموضوع: كيف يكون السؤال عن الخاطب   الأحد أكتوبر 23, 2011 5:14 pm

كيف يكون السؤال عن الخاطب

[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

لا شك أن عقد النكاح من أغلظ العقود وأوثقها

وأعظم المواثيق وأقدسها

ولهذا على الشارع الحكيم في وضع معايير انتقاء طرفي العقد

وبيان الصفات التي إذا روعيت

كان ذلك من أعظم أسباب استقرار النكاح وديمومته

وقد أثبت الواقع أن تجاوز هذه المعايير

والتهاون بهذه الضوابط يؤدي إلى الكثير من المشكلات

التي تهدد استقرار الأسرة وتُصدّع جدرانها بل وربما تنسف أركانها.

والملاحظ أن كثيراً من الآباء تهاونوا في التحقق من صفات الخاطب

مما جعل نسبة الطلاق تقفز إلى معدلات مخيفة في دول الخليج

إذ بلغت عام 1995م 29% ، ونسبة الطلاق قبل الدخول 12% لنفس العام

وهي بلا ريب في تصاعد مخيف

لذا كان الواجب على كل أب أو ولي أمر أن يتقي الله في موليته

وأن ينصح لها في هذا العقد العظيم الذي ينبني عليه سعادتها أو تعاستها

وذلك من خلال مراعاته لصفات الخاطب

والمعايير التي ينبغي مراعاتها

والسؤال عنها حال الخطبة للتحقق من صلاح [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
وأهليته.

ومن أهم المعايير:

الدين ، والخلق:

وهما معياران أساسيان

فيمن نرضاه ليكون زوجاً لبناتنا،

وقد ذكرهما الرسول -صلى الله عليه وسلم

في صفات من إذا خطب فهو جدير بأن يزوّج فقال:

"إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه".

فالتقيّ إذا أحب زوجته أكرمها وإذا كرهها لك يظلمها

كما أن حسن الخلق يقتضي حسن العشره وطيب المعاملة.








- القدرة على تحمل المسؤولية:

ويمكن التحقق من ذلك من خلال صفات الرجولة ونضوج
العقل

وإذا كان الحق -عز وجل- قد نهى عن إيتاء السفهاء الأموال وأمر بصيانتها

فمن باب أولى أن تصان الأعراض وفلذات الأكباد

من أن يعبث بها السفهاء والطائشون

الذين لا يقدرون الحياة الزوجيه

فتجد كلمة الطلاق على طرف ألسنتهم

يرسلونها عُجلى لأدنى مشكلة عارضة.

- القدرة على النفقة، وتأمين مستلزمات الحياة:

الزواج له تبعات مادية ومسؤوليات معاشية

فلا بد أن [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط][وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
المتقدم للزواج قادراً عليها،

ولهذا قال صلى الله عليه وسلم:

"يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج..."

ولم يرض الرسول -صلى الله عليه وسلم-

لفاطمة بنت قيس أن تتزوج من معاوية -رضي الله عنه- عندما خطبها ،

فقال: "أما معاوية فصعلوك، لا مال له"

فالنبي -صلى الله عليه وسلم لم يعب على معاوية دينه

وإنما بيّن عدم قدرته على تأمين المستلزمات المادية للحياة الزوجية .

- التكافؤ في النسب:

وهو من باب الأولى والأفضل

مراعاةً للأعراف الاجتماعيه ودرءاً للمشكلات الأسريه



القدر الكافي من الجمال:

فالمرأة تحب من الرجل ما يحبه الرجل منها،

وقضية الجمال وإن لم تكن أساسية

إلا أن لها أثراً في التجاذب وحصول المودة والألفة.

أخطاء في [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط][وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
عن الخاطب


إذا ثبت هذا فلا بد من الإشارة إلى بعض الأخطاء

التي تقع في مسألة [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط][وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
عن الخاطب، ومنها:

1 - الاعتماد على الأب في [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط][وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
عن [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
مع ضعف دينه

فعلى كل فتاة مخطوبة إذا كان أبوها لا يوثق في تعديله للخاطب

أن تكلف أقرب الرجال العدول من محارمها ليسأل عن خاطبها.

2 - الحذر من الاكتفاء بتزكية أقرباء الخاطب:

مثل: أخواته أو إخوانه أو أصدقائه

فهؤلاء تعديلهم للخاطب قد يعتريه نوع من المجاملة

التي تستر بعض العيوب.


3 - الإفراط أو التفريط في الشروط:

فبعض الآباء يبالغ في بعض الشروط كالمال، و الوظيفة ،

والمنصب، و يفرط في أخرى مثل:

معيار الدين، ويكتفي بأداء [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
للصلاة أحياناً

على سبيل المثال- ويَعُدّ ذلك كافياً.

4 - نسيان الاستخارة وإهمال الاستشارة "ما خاب من استشار".

5 - إغفال الدعاء:

فكم من شرٍ دفعه الله عن عبده بدعوة صالحة في جوف الليل،

وكم من خير يسّر الله لعبده

بعد أن وضع جبهته على الأرض

ساجداً يدعو الله أن ييسره له.

تحياتــــــــــــــى








[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف يكون السؤال عن الخاطب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات همسات النسائى :: :: لكــي سيــــــــــــــدتي :: :: همسات حياتك الزوجية-
انتقل الى: